Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

http://www.unlimitedchoice.org/blog/wp-content/uploads/2006/04/traffic-jam.jpgاستيقظت مبكرا كباقي أيام العمل، وفي نفسي حاجة ماسة إلى ساعات من النوم ... كم هي لذيذة تلك الدقائق الغالية التي أتمرغ فيها على الفراش قبل أن أستجمع قوتي و أقرر مواجهة الوجوه البئيسة للمرضى المصابين بالسرطان، و مستشفى الدولة الكئيب المصاب بالهزال طوال اليوم ... أحاول الإسراع في السياقة لأصل قبل الثامنة و النصف : وقت دخول المريض إلى غرفة العمليات ... لكن طابور السيارات الطويل التي تسير ببطئ شديد في الشارع الضيق الذي يربط تمارة بالرباط يجبرني على أن أنفعل و أن أتمنى أن يكون لي جناحين أطير بهما على هذه البشرية جمعاء ... أشعل الراديو فأسمع مومو يهرج و سوريا تحترق و أسعار البورصة تنخفض و لايدي غاغا تغني ... أطفئه و أستمع إلى القرآن : "يا أيها الذين آمنوا إستعينوا بالصبر و الصلاة، إن الله مع الصابرين" ... أصل إلى المستشفى متأخرا فإذا بجموع من البوليس و "المرود" يمنعونني من الدخول بالسيارة ... آش كاين، راني خدام هنا ؟ ... لا لا، سير قلب فين تستاسيوني راه "سيدنا" غايدشن شي حاجة اليوم ... سيدنا و سيدك رسول الله ... دخلت مسرعا من الباب الخلفي، ثم إلى المركب الجراحي الذي كان على غير العادة فارغا ... آش كاين، واش ما كاين فتيح اليوم ؟ ... أجابني الممرض الذي كان يرتدي ثيابه العادية و كأنه موظف في وزارة : لا، لا راه كاين إضراب اليوم و غداً ... تذكرت حينها فراشي اللذيذ و سويعات النوم التي يطلبها مني جسمي منذ مدة ... ركبت السيارة، الزحام لا يطاق في شوارع مدينة العرفان، شعلت الراديو : مومو يضحك، الطاوسي يريد الفوز على الموزنبيق، إسرائيل تقصف شمال غزة دون إصابات، الشاب خالد يغني ... رجعت إلى القرآن ثانية، هو الذي يفهم نفسيتي : "و اصبر و ما صبرك إلا بالله، و لا تحزن عليهم و لا تك في ضيق مما يمكرون. إن الله مع اللذين اتقوا و اللذين هم محسنون" ... وصلت إلى المنزل. استلقيت على فراشي و أكملت أحلامي الجميلة تاركا لهم الدنيا و ما فيها

Tag(s) : #مذكرات و خواطر

Partager cet article

Repost 0