Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

http://img.clubic.com/04802230-photo-traces-de-doigts.jpgمات بالأمس شخص يكبرني ربما بثلاثين سنة، صديق للوالد. لا أتذكر الكلمات التي وجهها لي طوال حياته لأنه كان طويل الصمت ، كثير التفكير، فلم أسمع منه نصيحة ولا حكمة ولا تجربة ... لم تتجاوز علاقتي معه السلام المفروض والدقائق القليلة التي تضطر فيها للتبسم أمام الناس الذين لا تعرفهم جيدا لكي توحي إليهم بأن كل شيء على ما يرام. أسأل الله أن يرحمه ويتغمده برحمته. 

ثم سألت نفسي سؤالا، لماذا لم أحزن على موته ولم أعير للخبر الإهتمام الكافي ؟ وماذا لو قدر الله أن أخبرت بأن رجلا ربما لم أره في حياتي قد توفي كالشاب أحمد الشقيري أو الشيخ القرضاوي أو كاتب من طينة باولو كويلهو أو مفكر كالمهدي المنجرة أو قارئ كسعود الشريم أو صحفي كروبرت فيسك ... الأمر حتما سيكون مختلف لأن هؤلاء أثروا في حياتي بأفكارهم وإلهامهم وأصواتهم وتحليلاتهم وتوجيهاتهم وفلسفتهم ... موتهم يعني بالنسبة لي إنقطاع الإرسال. إرسال الطاقة الإيجابية والأفكار النيرة والأثر الذي يتركونه في نفسي في كل مرة سمعت/قرأت/شاهدت ما ينتجون ... فالعبرة ليست بما تشاهده العين من وجوه ولكن ما يستقر في النفس من أثر : قيمة كل إنسان عند الآخر هو ذلك الإنطباع الذي يتركه في النفس. فإن كان خيرا حزن لفراقه، وإن كان شرا ارتاحت نفسه لذلك وإن لم يكن هنالك إنطباع دعا له بالخير والرحمة والمغفرة ونسيه الإنسان مع الزمان

Tag(s) : #مذكرات و خواطر

Partager cet article

Repost 0